.. { مـنـتـديـآت الـحـب تـرحـب بـكـم } ..
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماتت في الكراج..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كويتي كووول
.. { نائب المدير } ..
avatar

المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: ماتت في الكراج..   الثلاثاء يونيو 17, 2008 6:30 pm

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على خير الانام

نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

قصة حقيقة محزنه ويالا سوء خاتمتها .. ارجو أخذ العظه
خرجت في صمع السلامة ذاك اليوم من منزلها مع السائق متجهة
إلى الكلية وطلبت من السائق أن ينزلها بعيداً عن البوابة
، فنزلت وذهب السائق ظناً منه أنه سيُعيدها إلى بيتها في
الثانية عشر والنصف ظهراً ، وبعد دقائق قليلة من مغادرة
سائق ( العائلة ) توقّف بالقرب منها ذلك الشابُّ الذي
واعدتْه مسبقاً ليأخذها من أمام الكلية ، وركبتْ وظنتْ
أن لا أحد يراها ، وانطلقا إلى حيث كان المصير المحتوم
والخاتمة السيئة ، واتجه الشاب إلى منزله في حارة (
.......) بمحافظة ( ...... ) وفتح ( كراج ) السيارة
ليضمن أنه أصبح آمناً بدخوله البيت – إذا كان هناك من
يتبعه – إذ لن يستطيع أحد القبض عليهما ، ونسي أن هناك
من يستطيع القبض عليه في أي مكان وأي زمان ودون ما
استئذان . وأقفلَ ( الكراج ) ، وترك السيارة تعمل
ليستمتع بوجود الهواء البارد المندفع عبر فتحات السيارة
، وبدأ بالسوء ظناً منه أنه بعيد عن كل الأعين ، ونسي أن
هناك مَنْ يراه ويطلع عليه ، وفي نشوة الحرام نسيا ذلك
الغاز المنبعث من فتحات المكيف ولم ينتبها إليه ، وراحا
يستنشقان ذلك السم حتى أصبحا غير قادرين على الحركة ،
وفقدا الوعيَ ، ثم طال الوقتُ ، وتمكن منهما الغاز بشكل
كبير جداً ؛ حتى فارقا الحياة وهم بشكل فاضح – للعيان -
.
ويطول الوقتُ ، ويذهب السائق إلى الكلية لإحضار البنت
التي أنزلها في الصمع السلامة الباكر ، ولكن طال انتظاره ولم
يبقَ في الكلية أحد ، وأُغلقت الأبواب .واضطرّ – بعدها –
السائقُ إلى العودة وحده ، وواجه الأبَ الذي سأل السائقَ
عن ابنته ؟ وأين هي ؟ ولماذا لم يحضرها ؟ وكانت إجابة
السائق بمثابة الصاعقة على مسامع الأب والأم ( لم أجدها
) وراح الأب يتصل بإدارة الكلية قسم الرجال ، والذين
بدورهم لا يملكون إجابة غير أنهم راحوا يسألون الهيئة هل
قبضتم على طالبة من طالبات الكلية اليوم ؟ وكان الجواب
لا وكأني بالأب تمنى لو سمع ( نعم ) !! ويمضي الوقتُ دون
جدوى ، وتوجه إلى مركز الشرطة للبحث عنها ، وإلى
المستشفيات للسؤال عنها ؟ ويستمر مسلسل البحث إلى أن
يشاء الله . ومن جهة أخرى يشعر والدُ الرجل بإحساس
الأبوة أن ابنه تأخر كثيراً منذ الصمع السلامة ، وحيث أن (كراج
) السيارة مغلق من جميع الجهات عدا الباب الخارجي على
الشارع العام ؛ فمن الصعب معرفةُ ما إذا كان أحد في (
الكراج ) أو لا ؟
ولكن الأب وأثناء مروره بجانب ( الكراج ) من الخارج
سمع صوت السيارة التي كانت ولا زالت تعمل ؛ رغم أن
الساعة حوالي الحادية عشرة ليلاً ، وكانت الفاجعة عندما
فتحَ ( الكراج ) وانبعث ذلك الدخانُ الكثيف ، والخانق
وبشدة مما دفع الأبَ للابتعاد عن ( الكراج ) من شدة
الدخان المحبوس طوال تلك الساعات داخل تلك الغرفة ، وقد
ظنّ أن الابن لوحده ، وعندما اقترب من السيارة وجد ابنه
وعشيقته ( الفتاة ) بشكل فاضح عاريين تماماً ، وقد تجردا
من الحياء والحشمة والستر : صورةً وحقيقةً ، مظهراً
ومخبراً . والله المستعان

اللهم احسن خاتمتنا

القصة منقوله للعظة

اتمنى تكون القصه عجبتكم ولا فائده منها سوى اخذ العضه ووضع الله واحكامه نصب اعيننا..
والله يحفظني واياكم ونلتقي في جنات الرحمن وبصحبة رسوله ..آآآآآمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al-7op
.. { المدير العام } ..
avatar

المساهمات : 182
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماتت في الكراج..   الأربعاء يونيو 18, 2008 4:40 pm

مشكور و يعطيك الف عافيه .. تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-7op.ba7r.org
 
ماتت في الكراج..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.. { مـنـتـديـآت الـحـب تـرحـب بـكـم } .. :: .. الأقـسـآم الأدبـيـة .. :: .. مـنـتـدى الـقـصـص و الـروآيـآت ..-
انتقل الى: